الامل

    الحب فى ذكرياتك قابعة ً في كياني

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 153
    تاريخ التسجيل : 22/12/2012

    الحب فى ذكرياتك قابعة ً في كياني

    مُساهمة  Admin في الأربعاء يناير 02, 2013 11:19 pm

    وصحيفة ٌ ضمنتها بأمانة ٍ----- عِنْدَ الرَّحِيلِ، إلَيْكِ، أُمَّ الهَيْثَمِ


    فيها التحية ُ، والسلامُ، ورحمة ٌ----- حَفَّ الدُّمُوعُ كَتَابَها بِکلمُعجَمِ


    من عاشقٍ كلفٍ يبوءُ بذنبه،----- صَبِّ الفُؤَادِ مُعَاقَبٍ لَمْ يَظْلِمِ


    بَادي الصَّبابَة ِ، قَدْ ذَهَبْتِ بِعَقْلِهِ،----- كَلِفٍ بِحُبِّكِ، يا عُثَيْمَ، مُتَيَّمِ


    يَشْكو إلَيْكِ بِعَبْرَة ٍ وَبِعَوْلَة ٍ----- ويقولُ: أما إذ مللتِ، فأنعمي


    لاَ تَقْتُليني، يا عُثَيْمَ، فإنَّني-----أَخْشَى عَلَيْكِ عِقَابَ رَبّكِ في دَمِي


    إنْ لَمْ يَكُنْ لَكِ رَحْمَة ٌ وَتَعَطُّفٌّ،----- فتحرجي من قتلنا أن تأثمي


    لَمّ يُخْطِ سَهْمُكِ، إذ رَمَيْتِ مَقَاتِلي،----- وتطيشُ عنكِ، إذا رميتكِ، أسهمي


    وَوَجَدْتُ حَوْضَ الحُبِّ، حِينَ وَرَدْتُهُ-----، ----------مرَّ المذاقة ِ، طعمه كالعلقم


    لا والذي بعثَ النبيّ محمداً----- بِکلنُّورِ وَالإسْلاَمِ دِينِ القَيِّمِ


    وبما أهلّ به الحجيجُ وكبروا،----- عِنْدَ المَقَامِ وَرُكْنِ بَيْتِ المَحْرَم


    والمسجدِ الأقصى المبارك حوله،-----والطورِ، حلفة َ صادقٍ لم يأثم


    ما خنتُ عهدكِ، يا عيثمَ، ولا----- هفا قَلْبي إلى وَصْلٍ لِغَيْرِكِ فَاعْلَمي


    فكي أسيراً، يا عيثمَ، فإنهُ----- خَلَطَ الحَيَاءَ بِعِفَّة ٍ وَتَكَرُّمِ


    وَرَعَى الأَمَانَة َ، في المَغِيبِ، وَلَمْ يَخُنْ-----غَيْبَ الصَّدِيقِ، وَذَاكَ فِعْلُ المُسْلِمِ


    أَحْصَيْتُ خَمْسَة َ أَشْهُرٍ مَعْدودَة ٍ-----وثلاثة ً، من بعدها، لم توهم


    هذي ثمانية ٌ تهلُّ وتنقضي،----- عَالَجْتُ فِيها سُقْمَ صَبٍّ مُغْرَمِ


    مَكَثَ الرَّسُولُ لَدَيْكُمُ، حَتَّى إذا ---------- قدمَ الرسولُ، وليته لم يقدم


    لَم يَأْتِني لَكُمْ بِخَطٍّ وَاحِدٍ-------------- يشفي غليلَ فؤاديَ المتقسم


    وَحَرَمْتِني رَدَّ السَّلامِ، وَمَا أَرَى----------ردّ السلامِ على الكريمِ بمحرم


    إنْ كُنْتِ عَاتِبَة ً عَلَيَّ، فَأَهْلُ ما -------- أَنْ تَعْتِبي فيما عَتَبْتِ وَتُكْرَمي


    أَنْتِ الأَمِيرَة ُ، فَکسْمَعِي لِمَقَالَتي -------- وتفهمي من بعضِ ما لم تفهمي


    إنِّي أَتُوبُ إلَيْكِ تَوْبَة َ مُذْنِبٍ ----------- يَخْشَى العُقُوبَة َ مِنْ مَلِيكٍ مُنْعِمِ


    حتى انالَ رضاكِ، حيثُ علمتهُ،------------ بطريفِ مالي والتليدِ الأقدم


    وَأَعُوذُ مِنْكِ بِكِ، الغَدَاة َ، لِتَصْفَحي --------- عما جنيتُ من الذنوبِ، وترحمي


    إنْ تَقْبَلي عُذْري، فَلَسْتُ بِعَائِدٍ،------------- حَتَّى تُغَادَرَ في المَقَابِرِ أَعْظُمي


    لَوْ كَفِّيَ اليُمْنَى سَأَتْكِ قَطَعْتُها--------------- وَلَذُقْتُ، بَعْدَ رِضَاكِ، عَيْشَ الأَجْذَمِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 12:12 pm